اللاهوت الأرثوذكسي في القرن الحادى والعشرين

كاليستوس وير
مدرسة الإسكندرية

1.00$

Clear
(قيمة الشحن للكتب المطبوعة+)

عن الكتاب

 تقرأ في هذا الكتاب:
يتناول الكاتب أولاً الموضوع الأساسي الذي شغل الكنيسة الارثوذكسية على مدى القرن التاسع عشر، ألا وهو موضوع الكنيسة (ecclesiology). وفيه بحث عن طبيعة ومفهوم الكنيسة وما هو الهدف من وجودها وذلك من خلال عدة آراء لمفكرين وآباء معاصرين من الكنيسة الروسية واليونانية.
وبعد ذلك انتقل الكاتب إلى السؤال عن الموضوع الذي سوف يهيمن على الكنيسة في القرن الحادي والعشرين. وتوقع حدوث تغيُّر في المحور الرئيس لهذا الموضوع من طبيعة الكنيسة إلى طبيعة الانسان (الانثروبولوجي)، وهذا التوقع مبني على أسباب عدة تم طرحها.

» إقرأ المزيد

ويرى أن الكنيسة قديماً على الرغم من أنها قدمت رؤى ثمينة عن الطبيعة الانسانية إلا أنها لم تتناولها كموضوع قائم بذاته مثلما فعلت مع عقائد مثل الثالوث والتجسد وطبيعة المسيح. لذا فهو علم مازال في طور التكوين.
من ثم فقد قدَّم ثلاثة عناصر أساسية لتشكل نقاطاً انطلاق في علم الانثروبولوجي المسيحي. وهي:
أولا: شخصية الانسان عبارة عن سر بالنسبة إليه.
ثانياً: العامل الرئيس في شخصياتنا الإنسانية هو أننا خلقنا على صورة الله ومثاله.
ثالثاً: كل منا مدعوا ليكون كاهنا عن الخليقة ووسيطاً لها.  

» إخفاء

يرجى ملاحظة أن كل الكتب في صيغتها الإلكترونية متوفرة للشراء عبر الموقع، على أن يتم قريبًا الإعلان عن توفر الكتب المطبوعة أيضًا
كيفية الاستخدام والشراء